الرئيسية / تربية ومدارس / قسم التربية والتعليم

قسم التربية والتعليم

نستثمر كل ما هو أفضل لصالح الطلاب، المدراءوالمعلمين

لقد حرصنا طيلة كل السنوات الماضية وسنبقى حريصين كذلك على بذل كل الجهود لرفع شأن التربية والتعليم أكثر وأكثر في قرية بقعاثا، من ناحية البناء والتجهيزات والإكثار من الإستثمار في مشاريع إعداد وبناء الطلاب، المعلمين والمدراء.
أننا نواكب منذ سنين مسيرة تطور جهازي التربية والتعليم في بقعاثا، ونؤكد أن عملية التربية تأتي أولاً وتسبق الحديث عن التحصيل العلمي. وذلك لضرورة إعداد وصقل شخصية الطالب وتعويده على الإنتماء للقيم والآداب والأخلاق الحميدة ومن أجل تنمية حس الطالب على التسامح والمحبة. ومن بعد أن يفهم الطالب هذه المبادئ الاساسية يبدأ السعي الحقيقي نحو التفوق العلمي والتخصصي.
قسم التربية والتعليم في مجلس بقعاثا المحلي كان وما زال ينظر إلى كل المدراء والمعلمين والعاملين في المدارس والمؤسسات التعليمية التربوية في القرية كشركاء كاملين، لهم كل الحق في إبداء الآراء وتوجيه النصائح والإنتقادات. فنحن نستفيد من تجاربهم لما فيها من مصلحة للمؤسسات التي يعملون فيها. ونحن في قسم التربية والتعليم نعد بأننا سنلبي ما أمكن من إحتياجات المؤسسات التعليمية ودعمها مادياً ومعنوياً.
إننا لا ننسى دور لجان أولياء الأمور والأهالي في مساهمتهم في إنجاح مسيرة التعليم. وهم شركاء أساسيون في التخطيط لمستقبل أفضل لأبنائنا الأعزاء. فكلنا نعمل سوياً من أجل تهيئة الأجيال القادمة التي تحتاج منا تأمين مناخٍ أمنٍ من أجل الحفاظ على سلامتهم منذ مغادرتهم إلى المدرسة حتى عودتهم إلى منازلهم بأمان.
بالنسبة للتعليم الخاص فقد أولى المجلس المحلي وقسم التربية والتعليم أهمية كبرى حيث أنه أقام لجان تنسيب ودمج بمشاركة وزارة التعليم، من أجل الكشف عن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في رياض الأطفال والمدارس. ومن ثم إعطاءهم وذويهم الدعم اللازم والخدمات المناسبة.

أما بالنسبة للمشاريع المُنجزة في المدارس الإبتدائية والمدرسة الإعدادية فقد كان إهتمام المجلس المحلي وقسم التربية والتعليم الأساسي هو تلبية إحتياجات المدارس من لوازم تعليمية ووسائل إيضاح وحواسيب ملائمة وجديدة. فقد قام المجلس المحلي بتوزيع الحواسيب على الطلاب ووصل المدارس بشبكة الانترنت.

بإحترام
حكمت أبوشاهين
مدير قسم التربية والتعليم

إهتمامات ومتابعات قسم التربية والتعليم

 • المعالجة اليومية للمشاكل التعليمية الطارئة.

 • مواكبة دمج طلاب القرية في المؤسسات التعليمية في الخارج.

•  توزيع الطلاب حسب المناطق السكنية لما فيه من راحة للأهالي والطلاب.

•  إدارة ومراقبة النقصان والإيرادات لدى المؤسسات التعليمية لما يتوافق مع حجم الميزانيات المعدة مُسبقاً لهذه المؤسسات.

•  تحضير الميزانية السنوية العامة والمتابعة المستمرة للتأكد من تحويل أموال هذه الميزانية من وزارة التربية والتعليم.

•  معالجة كل ما يلزم رياض الأطفال من الجوانب التربوية، المادية، البيئية، التسجيل، الرعاية والصيانة مع التنسيق مع الأهالي والمؤسسات المختصة.

•  دعم النشاطات المدرسية والتنسيق مع لجان أولياء الأمور، الإجتماعات الدورية مع مدراء المدارس، تسجيل صفوف الأوائل، دعم البرامج والمشاريع الثقافية وتقديم كل خدمات الصيانة، المياه والكهرباء.

•  إعداد المناقصات فيما يخص نقل الطلاب داخل وخارج القرية ومتابعة عملية أداء النقل الفعلي ومشاكله، وأيضاً تسجيل الطلاب المستحقين لهذا النقل.

لنعمل سوياً يداً بيد من أجل تأمين مستقبل أفضل لمدارسنا وطلابها، كله بعون الله تعالى.

شاهد أيضاً

مدرسة النجوم الابتدائية تحصل على جائزة

مدرسة النجوم الابتدائية تحصل على جائزة في مجال (قيادة في موضوع البيداغوجيا)

بمناسبة استلام مدرسة النجوم الابتدائية جائزة في مجال ( قيادة في موضوع البيداغوجيا ) على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Accessibility